القوات الامنية تستهدف الصحفيين .. اعتقالات و اعتداءات تطال عدد من الصحفيين اثناء تغطية تظاهرات البصرة

1/9/٢٠١٨

 

اعتقلت قوة امنية  اثنين من الصحفيين فيما تعرض عدد اخر الى اعتداءات مختلفة على يد القوات الامنية اثناء تغطية التظاهرات في محافظة البصرة مساء اليوم السبت.

وافاد ممثل جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق في البصرة عن تعرض الزميل (عصام السوداني) مراسل وكالة رويترز للاحتجاز من قبل قوات سوات عدة ساعات، وذلك اثناء تواجده في ساحة عبد الكريم قرب ديوان المحافظة لتغطية التظاهرة، واقتادوه الى في مركز الشرطة خلف مبنى الديوان، كما اعتقل الزميل صفاء غالي مصور قناة دجلة و اطلق سراحه فيما بعد، اثناء قيامه بمهامه لتغطية تظاهرة الساحة.

من جهته نقل الزميل فؤاد الحلفي مراسل w.tv في البصرة، للجمعية ما تعرض له من اعتداء قام بِه عناصر القوات الامنية بتكسير اجزاء من كاميرته والتهجم عليه لفظياً، وسحبه عنوة من ساحة التظاهر، فيما اصيب الزميل شهاب احمد مراسل البصرة برس بحالة اختناق جراء استهدافه بشكل مباشر بالغاز المسيل للدموع في تظاهرة، واغمي عليه لمدة 15 دقيقة، اذ فاق من اغمائه في احدى العيادات الصحية، بعد ان سحبه مسعفون من ساحة عبد الكريم، ويقول احمد انه تعرض لمختلف انواع الاهانات اللفظية، بعد ان تعدى عليه احد افراد القوات الامنية، وانهال عليه بالشتم والسب اثناء تواجده في الساحة، وذلك قبل ان يتم استهدافه بعبوة مسيلة للدموع في مكان تواجده.

واستغرب الزميل شهاب احمد من الهجوم غير المبرر من قبل القوات الامنية ضد الصحفيين.

 

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق ، اذ تعلن استنكارها الشديد لما يتعرض له الاعلاميين من قمع واستهداف مباشر على يد عناصر امنية، فانها تعتبر ما يجري من استهداف مباشر للصحفيين ومنع للتغطيات خرق فاضح للدستور والقانون، لا سيما وان القوات الامنية قد عملت بموجب اوامر صادرة من القيادات العليا، اذ ان الفيديو الذي يظهر تعرض كاميرا فضائية wtv الى الكسر من قبل احد الجنود كانت امام اعين الضابط المتواجد في موقع التظاهر.

وتحمل الجمعية رئيس الوزراء حيدر العبادي بوصفه القائد العام للقوات المسلحة مسؤولية هذا الخرق، اضافة الى سلامة جميع الصحفيين الذين يقومون باداء مهامهم ونقل ما يجري بالبصرة. وتطالبه بالتحقيق في الحوادث التي اصيب خلالها مجموعة صحفيين، فضلا عن احتجاز اثنين منهم، من قبل القوات الامنية المتواجدة هناك.

كما وتناشد الجمعية المنظمات الدولية المعنية بالتدخل لانقاذ الصحفيين في البصرة من القمع المقصود من قبل الجهات الامنية، والانضمام الى المطالب المحلية بمحاسبة القيادات التي اصدرت اوامر مباشرة بالتعدي على الصحفيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *