قوات الشغب تعتدي بالضرب على مصور صحفي في النجف وتصادر معداته

٢٨/٧/٢٠٢٠

 

اعتدت قوات مكافحة الشغب بالضرب على مصور قناة زاغروس في محافظة النجف وصادرت معداته اثناء تغطية التظاهرات، مساء الاثنين.

الزميل المصور بشار مهدي افاد لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق انه كان في مهمة لتغطية التظاهرات الغاضبة التي شهدتها المدينه منذ يوم امس للمطالبة بتحسين واقع الكهرباء المتردي، وبالقرب من مبنى الحكومة المحلية، واثناء التغطية قام افراد من قوات مكافحة الشغب بضرب المصور بالهروات، ومصادرة الكاميرا ومعدات أخرى، ما ادى الى اصابته بكدمات بليغة في الساق ومنطقة الظهر، ونقل على اثرها الى المشفى القريب لتلقي العلاج.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق تتمنى السلامة للزميل المصور بشار مهدي، وتعد الاعتداء انتهاكا لمبادئ حرية العمل الصحفي في البلاد، وخرقا للدستور.

وفي الوقت الذي تعبر فيه الجمعية عن قلقها من صمت الحكومة بعد تكرار الاعتداءات على الكوادر الصحفية، فانها تجدد مطالبتها لوزير الداخلية وقائد شرطة محافظة النجف الى التدخل الفوري وتقديم تفسير بالحادث، وإيجاد حل سريع يمنع القوات الامنية من الاعتداء على الصحفيين، وقت اداء مهامهم.

كما تناشد الجمعية المجتمع الدولي للتدخل لوقف الخناق الشديد المتواصل على مجال حرية الصحافة المكفولة دستوريا، والمنصوص عليها في المواثيق والمعاهدات الدولية الموقع عليها من قبل جمهورية العراق منذ تغير نظامه الدكتاتوري الى ديموقراطي وحتى الان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *