تهديدات تطال ٣ صحفيين في البصرة

تعرض ثلاثة صحفيون الى حالات تهديد مختلفة في محافظة البصرة على خلفية تغطيتهم التظاهرات التي تشهدها المحافظة.
وتعرض الزميل الصحفي محمد الزبيدي، مدير مكاتب الجنوب لقناة المسار، يوم الاثنين الى عملية تهديد
وابلغ الزميل محمد الزبيدي جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق عن قبام مجموعة مسلحين ملثمين، اثناء تواجده قرب مبنى مكتب قناة العراقية، وحذروه من مواصلة مشاركته في التظاهرات.
واضاف “تراجعت الى الوراء لايجاد فرصة للهرب وتمكنت من الوصول الى المقهى القريب مني”، نافيا ان يكون لديه أية خلافات مع أي شخص، مشيرا الى ان الاوضاع في البصرة خطرة جدا على الصحفيين وانه قرر مغادرة المحافظة حفاظا على حياته وعائلته.
ونوه الى ان زميله علي يساس مراسل قناة الشرقية وضعت في منزله عبوة ناسفة غير منفلقة في اواخر ايار الماضي، مضيفا ان الزميل قرر مغادرة البصرة بعد الحادث حفاظا على حياته”.
كما وتعرض الزميل نعمة عبد الرزاق مراسل قناة العالم الايرانية الى تهديد اخر يوم الخميس (المصادف 27 اغسطس ) من قبل مجهولين.
وتحدث الزميل لـ جمعية الدفاع عن حرية الصحافة انه تسلم ورقة مكتوب عليها “اترك العمل والا سنقتص منك” مشيرا الى انه تعرض لتهديد ووعيد، واخرها وضع رصاصة في باب مكتبه بالبصرة.
وتعرض اكثر من عشرة صحفيين بالبصرة في وقت سابق الى تهديدات مماثلة على خلفية مشاركتهم في تغطية التظاهرات المدنية التي شهدتها المحافظة قبل ستة اسابيع.
ان جمعية الدفاع عن حرية الصحافة اذ تدين التهديدات التي تطال الصحفيين، تحذر الحكومة المحلية من انعكاسات استمرارها على الوضع العام بالمحافظة.
وتدعو الجمعية رئيس الوزراء اخذ دوره لردع المسلحين والجهات التي تحاول اسكات الصحفيين وتسيير مجريات التظاهرات في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *