العالم الجديد تتعرض لضغوطات وتهديدات بالحجب من قبل رئيس هيئة الاعلام والاتصالات

imageتعرضت صحيفة “العالم الجديد” الالكترونية الى ضغوط وتهديدات بالحجب من قبل رئيس هيئة الاعلام والاتصالات لارغامها على رفع تقرير نشرته الجمعة الماضي، بشأن عمليات تلاعب في الطيف الترددي للفضائيات والاذاعات المحلية، بالاضافة الى الاشارة لصفقة فساد تتعلق بإحالة خدمة الجيل الرابع لشركة خليجية يمتلك ربيع ونافذون اسهما فيها.

وابلغ الزملاء في “العالم الجديد” جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق عن تلقيها اتصالات تضمنت تهديدات بالحجب وإغلاق الموقع ووضع اسماء صحفييها بالقائمة السوداء للأمن الوطني، بالاضافة الى رفع دعاوى قضائية ما لم يُرفع التقرير من الموقع.

وتضمن التقرير تصريحا لاحد المسؤولين في حزب الدعوة الاسلامية يتهم فيها صفاء الدين ربيع بالفساد، وعجز العبادي عن اقالته بسبب دعمه من قبل شخصية بارزة في الحزب وهو “طارق نجم”.

وجاء في التقرير ايضا انزعاج رئيس الوزراء من تصرفات ربيع، لعدم تعاونه مع وزارة الاتصالات ورفضه الرد على طلباتها وكتبها الرسمية، وعدم ارسال بيانات دقيقة بخصوص حجم ايرادات شركات الهاتف النقال.

وقال الزملاء في “العالم الجديد” انهم تلقوا سيلا من الاتصالات من مختلف الشخصيات، تهددهم باستغلال نفوذهم لرفع دعاوى قضائية، لكنها لم ترضخ لها، الا بعد تلويحها بفصل صحفييها من وظائفهم الحكومية.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة اذ تدين باشد العبارات هذا الاجراء المشين من قبل رئيس هيئة الاعلام والاتصالات صفاء الدين ربيع والجهات النافذة التي تدعمه، فانها تحملها مسؤولية أي ضرر قد يصيب الموقع المستقل أو صحفييه، وتطالب الحكومة الاتحادية بفتح تحقيق عاجل بالموضوع، ومحاسبة ربيع لمخالفته الدستورية، ومنعه الحريات الصحفية لردع أي تهم تلاحقه.

كما تدعو الجمعية مجلس النواب الى اشراك المنظمات المعنية والزملاء الصحفيين في مناقشات مشروع قانون هيئة الاعلام والاتصالات، وتضمينه فقرات تحد من تمادي اعضاء الهيئة، وممارستهم عمليات التهديد باغلاق وسائل الاعلام، ومنعها من ممارسة اي دور رقابي على الاعلام العراقي.
وتنوه الجمعية الى انها ستسعى الى تفعيل هذا الموضوع، وتحتفظ بحقها في رفع دعوى قضائية ضد رئيس الهيئة لمخالفته الدستورية واستخدام منصبه لالحاق الضرر بالصحفيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *