تقرير: اقليم كردستان قمع غير مسبوق للصحافة والاعلام

ش1

 

“تقرير خاص عن اسبوع الاحتجاجات والاجراءات التعسفية لسلطات اقليم كردستان ضد الصحافة”

25/12/2017

دفع الصحفيون في إقليم كردستان ضريبة الاضطرابات وموجة الاحتجاجات التي اجتاحت عدة مدن في الإقليم غاليا، اذ تتم في هذه الاثناء ملاحقة العديد من الزملاء، على اثر اصدار أوامر القاء قبض بحقهم، في حين تُمنع وسائل الاعلام من الاقتراب من اية تظاهرات او احتجاجات.

وانسحبت تلك الاحداث على قطاع الاعلام في كردستان، حيث أغلقت السلطات في الإقليم مجموعة قنوات NRT، والتي تضم فضائيات “NRT, NRT2, NRT  عربية”، بعد ان اقتحمتها قوة مشكلة من نحو 100 عنصر امني مدجج بالسلاح وتجهيزات “الكوماندوز”، واحتجزوا قسم من العاملين والصحفيين في المبنى، وعمدوا الى تخريب الأجهزة المتعلقة بالبث، ومصادرة بعضها، قبل ان ينسحبوا، معلنين توقف بث الفضائيات الثلاث.

ولم تنجوا قنوات “رابرين” المحلية، وأذاعتا “مشخلان” و “الاتحاد” من اعمال الشغب التي ظهرت في بعض من التظاهرات، حيث هاجم مجموعة من الأشخاص بقضاء رانية التابع للسليمانية، المؤسسات الثلاث المذكورة واضرموا النار فيها.

كما هوجم العشرات من الاعلاميين في قنوات عدة و خاصة ” NRT” و “KNN”، واعتُقل العديد من الزملاء المراسلين والصحفيين، بينهم أجانب، ولا يزال بعضهم في السجون، دون أي مسوغ قانوني.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق اشرت تراجعا حادا ومتسارعا في حرية الصحافة والاعلام بالاقليم في غضون السنتين الأخيرتين، وذلك مع بروز الازمات السياسية والمالية في الإقليم، والذي لحقه ترحيل طواقم ست فضائيات من أربيل، ورميهم على حدود السليمانية، ومنع مكاتب قنوات فضائية من ممارسة مهامها في عاصمة الإقليم.

ويؤشَّر أيضا تزايد الخروقات الدستورية المتعلقة بالصحافة والاعلام، وتعطيل دستور إقليم كردستان، إضافة الى صمت نقابة صحفيي كردستان، التي لم تبد أي موقف إزاء ما يجري من انتهاكات متزايدة، في وقت يشهد فيه الإقليم سجناء رأي جدد بعد أسبوع على اندلاع الاحتجاجات، اذ سجلت الجمعية اكثر من 45 انتهاك بين منع من التغطية، ومصادرة معدات، وتنكيل، واحتجاز، واعتقال، وحجب، واغلاق مؤسسات، واحراق محطات.

ويلاحظ في سلسلة الانتهاكات تركيز على

 

تفاصيل الانتهاكات حسب المؤسسات الإعلامية والتسلسل التاريخي:

 

مجموعة قنوات “NRT”

 

ش2

تحطيم معدات قنوات NRT

 

  • يوم 18-12-2017 تعرض مراسل قناة NRT الفضائية أوات محمود في شارع مولوي بمدينة السليمانية مع مصور القناة جلال رحمان لاستهداف مباشر بقنابل الغاز المسيل للدموع، بهدف منعهم من البث المباشر للاحتجاجات.
  • يوم 18-12-2017 تعرض مراسل قناة NRT الفضائية كارزان طارق في شارع مولوي بمدينة السليمانية أيضا مع مصور القناة جلال رحمان للهجوم عليهما عن طريق الغاز المسيل للدموع أيضا، وفي اليوم التاري (19 الحالي) تعرض الطاقم ذاته للمنع من أداء مهامهم على يد القوات الأمنية، وطردهم من مكان الاحتجاجات.
  • تعرضت مراسلة قناة NRT الفضائية زالة محمد والمصور ريباز ابراهيم يوم 18-12-2017 للهجوم من قبل القوات المسلحة التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، وعدد من مؤيدي الحزب في ناحية بيرمكرون التابعة للسليمانية، ومنعوا من تغطية الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتوفير الخدمات ومنح رواتب الموظفين المتأخرة، اذ اكدت الزميلة زالة انها تعرضت الى الشتم من قبل المهاجمين بالفاظ نابية.
  • هاجمت عند الساعة السابعة من مساء يوم 19-12-2017 قوة مؤلفة من أكثر من 100 عنصر أمني مجموعة قنوات NRT التابعة لمؤسسة ناليا الاعلامية في مدينة السليمانية واجبرت العاملين المكوث في المبنى، وقاموا باتلاف وتكسير العديد من الاجهزة التابعة للمؤسسة، ومنها أجهزة البث والارسال، واوقفوا بث قنوات “NRT, NRT2, NRT عربية”، اذ تؤكد الجمعية ان مجموعة قنوات NRT، تتعرض لمضايقات كبيرة من قبل السلطات في الإقليم على اثر رفض مالكها السابق ورئيس حركة “نوي” شاسوار عبد الواحد الاستفتاء الذي اجري في الإقليم يوم 25 من أيلول الماضي، ما دفع السلطات الى ارسال مجموعة من المنتمين للحزب الديمقراطي الكردستاني، الى مهاجمة مكتب NRT في أربيل ونهب معظم محتوياته، وذلك في 16 أكتوبر الماضي.
  • في اليوم الاخر لاقتحام مجموعة قنوات NRT امرت سلطات السليمانية بحجب المواقع الالكترونية لها لمدة أسبوع.
  • يوم 19-12-2017 تعرض كل من مراسل قناة NRT الفضائية أوات محمود والمصور جلال رحمن، أمام مبنى مديرية التربية بمدينة السليمانية لهجوم من قبل قوات الامن واجبارهم على مغادرة الموقع الذي كان يشهد في حينها تجمعا من الموظفين المحتجين على عدم صرف مرتباتهم.
  • في 19-12-2017، تعرض مراسلا قناة NRT الفضائية هنكاو محمد وكيوان أبو بكر في قضاء رانية التابعة لادارة رابرين في محافظة السليمانية للهجوم والضرب من قبل عدد من المسلحين المجهولين، اذ حاول المهاجمون كسر كامرا القناة والمعدات الأخرى، فيما تعرض الطاقم نفسه لهجوم من قبل عدد من المتظاهرين أثناء احراق عدد من المقار الحزبية في رانية، ومنعوهم من تغطية وتصوير مشاهد احراق المقار. كما تعرض الطاقم في اليوم نفسه وللمره الثالثة لهجوم من قبل أقارب ضحايا التظاهرات في مستشفى قضاء رانية، ومنعوهم من التغطية.
  • أيضا في يوم 19-12-2017 أوقفت القوات الأمنية مراسل NRT كارزان طارق ومصور جلال رحمان امام مطار السليمانية الدولي، اثناء قيامهم بتغطية عملية اعتقال ساشوار عبد الواحد في المطار.
  • تعرضت في 19-12-2017 مراسلة قناة NRT الفضائية زالة محمد ومصور القناة ملبند سالار لهجوم من قبل قوات الاسايش اثناء تواجدهم امام المسجد الكبير بالسليمانية، وتعرضوا لاصابات مختلفة نتيجة اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع صوبهم.
  • في اليوم ذاته تلقى أرام بختيار مراسل قناة NRT في قضاء كفري التابعة لادارة كرميان في السليمانية تهديدا مباشرا وصريحا بالخطف او الضرب، من قبل قوات الامن التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، وذلك اثناء قيامه بتصوير التظاهرات في القضاء بواسطة هاتفه المحمول.
  • في 19-12-2017 تعرض طاقم قناة NRT الفضائية المكون من المراسل هيرش قادر والمصور محمد ادريس في ناحية طق طق التابعة لقضاء كويسنجق باربيل للتهديد بضربهم و كسر اجهزتهم و الادوات الضرورية في عملهم أن لم يغادروا مكان التظاهرة.
  • وفي اليوم ذاته تعرض المراسل هيرش قادر للضرب والشتم من قبل قوة امنية عند الساعة الرابعة عصرا، اثناء وصوله السوق الكبير في السليمانية. وتم إيقافه لنحو نصف ساعة، قبل ان يتم الافراج عنه مقابل توقيعه تعهدا بالعودة لاربيل محل اقامته.
  • في 19-12-2017 تعرض مراسل قناة NRT الفضائية في قضاء كويسنجق خالد محمد لهجوم من قبل قوات أمن شرق أربيل في المدينة، وأوقفوا البث المباشر للقناة عند الساعة 12 ظهرا، اثناء تغطيته تظاهرة مطالبة بصرف رواتب الموظفين وتحسين الخدمات في الإقليم، كما واستولى القوة المهاجمة على جميع المعدات الصحفية للزميل خالد، ما أدى الى قطع البث المباشر للقناة، وقاموا باحتجاز مراسل القناة لعدة دقائق، الا ان تدخل المتظاهرين ساهم في الافراج عنه، وارجاع ادواته المصادرة. لكن في اليوم نفسه وعند الساعة 3 عصرا أبلغ المراسل خالد محمد جمعية الدفاع عن حرية الصحافة بصدور امر القاء قبض بحقه، ما دفعه الى مغادرة القضاء، ولم يعد اليه حتى الان، وهو يعيش حاليا في ظروف حياتية صعبة.
  • يوم 20-12-2017 منعت قوات الامن المتمركزة في سيطرة مدخل قضاء رواندوز التابعة لمحافظة أربيل مراسل قناة NRT الفضائية عبدو روستاي من دخول المدينة بعد اندلاع التظاهرات في القضاء، وبعدها أختار المراسل طريقا أخر للدخول للمدينة، الا ان القوات المتواجدة بالقرب من التظاهرة منعته من تأدية مهامه.
  • يوم 20-12-2017 تعرض مراسل قناة NRT الفضائية في محافظة حلبجة الزميل وريا حمة كريم ومصور القناة زيار كاميلي لهجوم من قبل عنصرين أمنيين من حماية مقر الاتحاد الوطني الكردستاني، وقاموا بكسر كاميرا القناة، ووجهوا لهم مختلف أنواع الشتائم والاهانات، اذ اكد الزملاء ان المتحدث باسم شرطة حلبجة ابلغتهم عدم مسؤوليتهم عن سلامة العاملين في مكتب NRT الفضائية بالمحافظة.
  • في اليوم ذاته اعتقلت قوات الامن الكردية مدير مكتب لقناة NRT في الولايات المتحدة الامريكية سركوت شمس الدين، وافرج عنه بعد يومين من المكوث في السجن لاسباب غير معروفة.
  • في 22-12-2017 اعتقل المحرر في الموقع الالكتروني لــ NRT الفضائية باهوز نصر الدين، من قبل قوات الامن في داره ولم يتم الافراج عنه حتى لحظة كتابة التقرير.
  • الساعة الرابعة من مساء يوم 25-12-2017 اعتقل مصور قناة NRT الفضائية في مدينة السليمانية افار حامد من قبل قوات الامن حيث عزا زملائه اعتقاله الى حملة تصفيات واعتقالات تودي بالعديد من الاعلاميين العاملين في أن ار تي، ولم يتم الافراج عنه حتى لحظة كتابة التقرير.
  • مساء اليوم ذاته شهد أعتقال الصحفي خبات نوزاد مدير قناة “كوردنيوز”، المقرر افتتاحها مطلع العام 2018، ولم يتم الافراج عنه حتى لحظة كتابة التقرير.
  • أعتقلت قوة من الاسايش عند الساعة الثامنة من مساء يوم 25-12-2017 مدير ديجيتال ميديا فضائية NRT صهيب شيخ احمد كاكة، بموجب امر بالقبض صدر بحقه سابقا، اذ كان يختبئ منذ فترة صدور اوامر قبض بحقه، على خلفية اعتقال عدد من الناشطين في التظاهرات، وبعد ساعات على اعتقاله تم الافراج عنه بعد اخذ مجموعة تعهدات منه.
    ش3

تحطيم غرفة الاخبار لقناة NRT

 

 

قناة KNN

  • تعرض مراسل قناة KNN الفضائية في قضاء كويسنجق اري صابر ومصور القناة دانا جلال، لهجومين منفصلين من قبل قوات الامن والمتظاهرين، ومنع من التصوير وتغطية التظاهرات التي خرجت صباح يوم 19-12-2017 في القضاء، كما قامت مجموعة مسلحة باضرام النار في مكتب الفضائية بالقضاء، وتكبيد الفضائية خسائر تقدر بنحو 7 ملايين دينار، كما صرح أري صابر أنه لم يعد بامكانه ممارسة مهامه في القضاء، إضافة الى صدور امر القاء القبض عليه، بتهمة التحريض على التخريب.

تعرض مراسل قناة KNN الفضائية في قضاء جمجمال التابعة لمحافظة السليمانية اري لقمان والمصور هيمن أحمد في تمام الساعة الرابعة عصرا من يوم 19-12-2017- للهجوم من قبل قوات الامن بالغازات المسيلة للدموع  في سوق القضاء الكبير، وفي اليوم التالي (20 الحالي) تم التعرض للطاقم ذاته من قبل بعض المتظاهرين، الذين رموهم بالحجارة واطلقوا وبهم رصاص حي، وادى هروبهم من الرصاص الى إصابات طفيفة، نتيجة الهروب السريع والاختباء خلف الجدران. الزميل اري أكد لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة أنه غادر مدينته بسبب الضغوطات المتسمرة عليه وملاحقته من قبل القوات الامنية.

  • يوم 19-12-2-17 تعرض أبو بكر حسين مراسل قناة KNN الفضائية في قضاء سيد صادق التابع لمحافظة السليمانية للضرب من قبل قوة أمنية كبيرة للضرب في شارع الشهيد بريار في القضاء، ووجهوا له مختلف اشكال الشتائم والاهانات، واحتجزوه من الساعة الواحدة ظهرا وحتى الرابعة عصرا بمديرية الامن في القضاء، وافرجوا عنه بعد تدوين كامل معلوماته الشخصية ومحل سكناه.
  • في 19-12-2017 تعرض مراسل قناة KNN جومان عثمان و مصوره عيسى سان أحمد في مركز محافظة حلبجة للاهانة والشتم من قبل قوات الامن، كما تعرض الطاقم ذاته في اليوم التالي (20 الحالي) الى مصادرة معداته الصحفية واحتجازهم لنحو ساعة، كما تعرض الى هجوم منفصل اخر اثناء التظاهرات، عندما انهالت قوات الاسايش على الزملاء بالضرب بواسطة الهراوات، كما تعرض الطاقم أيضا واثناء البث المباشر الى هجوم ثالث من قبل الاسايش، وقيامهم بقطع البث بعد الاستيلاء على أجهزة البث والارسال. جومان عثمان ابلغ جمعية الدفاع عن حرية الصحافة أنهم لا يستطيعون حتى تلبية احتياجاتهم الحياتية اليومية نتيجة مكوثهم في المنازل خوفا من الاعتقال، والمراقبة المفروضة عليهم، مؤكدا وجود تقييد كبير تمارسه سلطات الإقليم ضد الصحفيين، وحتى لحظة تنقلهم دون كاميرات.
  • يوم 20-12-2017 تعرض مراسل قناة KNN الفضائية ومصورها علي فؤاد في قضاء كفري التابعة لادارة كرميان في محافظة السليمانية لهجومين منفصلين من قبل قوات الامن والمتظاهرين، ومنعه من التصوير وتغطية التظاهرات التي خرجت صباحا.
  • في اليوم ذاته تعرض مراسل قناة KNN الفضائية في قضاء قلعة دزة التابعة لادارة رابرين بمحافظة السليمانية صابر عبدالله والمصور أوات عمر للهجوم من قبل قوات الامن الكردية وكسر عدد من معداتهم والكاميرا، وتهديدهم بالاعتقال في حال العودة لتغطية التظاهرات، اذ قال مسؤول مكتب الفضائية في أدارة رابرين رنج عوسمان في تصريح لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة انه و كل العاملين في المكتب و هم كل من ” رنج عوسمان، صابر عبدالله، أوات عمر، سامان عمر، مجيد خدر تعرضوا للانتهاكات التي طالتهم بأنواع شتى، تفاوتت بين المنع من التغطية، والإهانة، والهجوم، والملاحقة، مضيفا انهم خوفا من احراق مكتب الفضائية، افرغوا الاجهزة والمعدات الضرورية لأن لا يلحق بها أضرار توقفهم عن العمل.
  • في 20-12-2017 تعرض مراسل قناة KNN الفضائية في قضاء بينجوين التابعة لمحافظة السليمانية سامان حسين ومصور القناة داركو جلال للتهديد من قبل قوات الامن بعدم تغطية التظاهرات والاحتجاجات.

 

ش4

متفرقات

 

  • أقدمت مجموعة من الأشخاص على أحراق قناة “رابرين” المحلية في قضاء رانية يوم 19-12-2017 من قبل بعض من المتظاهرين، وكسر و نهب بعض من الاجهزة المتواجدة فيها.
  • في اليوم ذاته اقدم مجموعة من الناس على احراق اذاعتي “مشخلان” و”الاتحاد” في قضاء رانية أيضا من قبل اشخاص مجهولين، وعمدوا الى تكسير وتخريب محتوياتهما.
  • في نفس اليوم تعرض مراسل فضائية PAYAM في مدينة السليمانية جلال محمد ومصور القناة نوزاد أحمد لمصادرة معدات البث المباشر من قبل قوات امنية، وذلك اثناء تغطيتهم التظاهرات التي انطلقت في المدينة يوم 19-12-2017، اذ قامت قوات الاسايش بمصادرة كابلات البث المباشر، والكاميرا، وتهديدهم بالاحتجاز والاعتقال.
  • تعرض يوم 18-12-2017 مراسل موقع خندان الالكتروني دانا سوفي ابراهيم في قضاء رانية للهجوم و الضرب من قبل قوات الامن المتواجدة هنالك، اثناء التظاهرات. دانا سوفي في تصريح لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة قال “حاولت أن احاور مدير دائرة أمن رابرين حول التظاهرات، لكني فوجئت بمهاجمته لي هو و اربع من حراسه الشخصيين المدججين بالسلاح، و ابرحوني ضربا وسرقوا هاتفي الشخصي”. وذكر انه نقل على اثر الاعتداء الى المستشفى، على اثر تعرضه لالام شديدة في منطقتي الرأس والرقبة
  • في 19-12-2017 تعرض مراسل قناة SPEDA الفضائية في قضاء كويسنجق الزميل مادح جمال طه ومصور القناة اردلان رسول محمود، لهجوم من قبل متظاهرين، ومنعوا الطاقم من تغطية الاحتجاجات.
  • تم منع مراسل قناة كركوك الفضائية كاروان ناظم خورشيد في قضاء كويسنجق يوم 19-12-2017 من تغطية التظاهرات التي انطلقت في القضاء، وخاصة من قبل المتظاهرين الغاضبين، وايضا من قبل القوات الامنية، اذ اكد كاروان انه بات عاجزا عن العمل، بسبب استهداف الصحفيين في الشارع من قبل القوات الأمنية تارة، والمتظاهرين أخرى.
  • مُنع مراسل فضائية payam في فضاء رانية الزميل اراس رسول من تغطية التظاهرات في ٢٢-١٢-٢٠١٧ من قبل قوات الامن بمركز المدينة، اذ حذرته القوات الامنية من تغطية التظاهرات، مهددة باعتقاله في المرة القادمة، وفي اليوم التالي داهمت قوة امنية منزل اراس، الا انه كان قد غادر المدينة وما يزال مختبئا مع مصوره عبد السلام حسن.

 

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>