الصحفي “سليمان احمد” يواجه مصيرا مجهولا بعد رفض سلطات كردستان الكشف عن مكان اعتقاله او لقاء ذويه

4/3/2024
علمت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق من منسقها في الاقليم ان الصحفي السوري الجنسية “سليمان احمد” لايزال معتقلا لدى الاجهزة الامنية داخل اراضي اقليم كردستان، منذ شهر اكتوبر العام الماضي، دون تحديد مكان اعتقاله.

واوضح المنسق ان الحكومة في كردستان رفضت طلب ذوي الصحفي زيارته، او تواصل محاميه معه، وانه يواجه مصيرا مجهولا الان.
يشار الى ان سليمان الذي اعتقلته القوات الامنية العام الماضي، عند بوابة “فيشخابور ” المحاذية للحدود السورية اثناء عودته من جنوب كردستان، بعد زيارة أقاربه في حلب، هو مراسل وكالة “روج نيوز ” الاخبارية، ويقيم في كردستان منذ العام 2019.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق تعبر عن قلقها من استمرار منهجية الساسة في الاقليم، التي تعمل باصرار على اتخاذها في التعامل مع العاملين في وسائل الاعلام، تتمثل باعتقالهم، واحتجازهم، بهدف النيل منهم.
ورصدت الجمعية في الاونة الاخيرة ارتفاعا بعدد الانتهاكات داخل اقليم كردستان من قبل السلطات، بشكل يهدد عمل الصحفيين داخل الاقليم.

الجمعية تطالب بتحديد مكان اعتقال الصحفي، واطلاق سراحه على الفور ، وجميع الزملاء، الذين يقبعون في سجون الاقليم، بتهم ملفقة، ساقها لهم الساسة، للتخلص منهم، وكتم اصواتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *