لليوم الرابع على التوالي تعرض الصحفيين في اربيل لاعتداءات بالضرب وعرقلة ومنع تغطيتهم

25/11/2021

منعت القوات الامنية في اربيل طواقم أربع وكالات خبرية من تغطية التظاهرات الطلابية، واعتدت على صحفيين اثنين بالضرب المبرح، صباح اليوم الخميس.

وافاد ممثل جمعية الدفاع عن حرية الصحافة باربيل عن منع قوات الشرطة فرق وكالات (ولات نيوز، شار بريس، بولتيك نيوز، ايستا) من تغطيه الاحتجاجات الطلابية المتواصلة منذ اربعة ايام، امام مبنى وزارة التعليم العالي في اربيل، لافتا الى ان الامن هدد الصحفيين بمصادرة معداتهم الصحفية في حال تغطية اي تظاهرة.

من جهته اكد مراسل وكالة ايستا الاخبارية للجمعية (ايوب ورتي) تعرضه وزميله المصور للضرب المبرح من قبل القوات الامنية اثناء تغطية التظاهرات، مضيفا ان الشرطة حاولت الاستيلاء على كاميرا القناة، وطالبت الكادر بمسح التسجيل الفيديوي للتظاهرة، كما قامت بحجز المركبة الخاصة بالكادر.

يشار الى ان احتجاجات الطلاب دخلت يومها الرابع في اربيل والخامس في السليمانية.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق تدين استمرار القوات الامنية منع الصحفيين من تغطية الاحداث المتصاعدة في اربيل، وتعده انتهاكا وتطاولا على مبادى الدستور، الكافل لحرية العمل الصحفي.

وتطالب الجمعية الاجهزة الامنية في اربيل بوقف استخدام العنف لإرغام الصحفيين على ترك الساحة، وعرقلة عملهم.
وتؤكد الجمعية ضرورة اتخاذ الحكومة الاتحادية موقف حازم تجاه ما يتعرض له الصحفيين من مضايقات في الاقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *