عناصر تدعي انتماءها لفصيل مسلح تهاجم كادر فضائية المدى

عناصر تدعي انتماءها لفصيل مسلح تهاجم كادر فضائية المدى

اعتدى عناصر ينتمون لاحدى الفصائل المسلحة على كادر البرنامج الترفيهي “اوكف دنلعب” والذي تبثه قناة المدى في احدى احياء العاصمة بغداد.
وابلغت القناة جمعية الدفاع عن حرية الصحافة ان الكادر كان بمهمة تصوير الحلقة الاحد الماضي في منطقة الطوبجي غربي العاصمة، وكان برفقته عدد من عناصر الجيش المسؤولين عن حماية المنطقة، وبينت ان شخصا اثناء التصوير لوحظ قيامه بإرسال عدد من الاطفال للتلفظ بألفاظ غير لائقة من شأنها افساد التصوير ولاكثر من مرة.
واضافت القناة أن الكادر حاول ابعاد الاطفال والتكلم مع من يرسلهم، حتى تهجم عليهم هذا الشخص والمعروف بإسم “عباس حلاوة”، وأن عناصر الجيش انسحبت من مكان التصوير بحجة عدم صلاحيتها بحمايتهم، حيث أقبل عدد من عناصر الفصيل المسلح الذي ينتمي له “حلاوة” وبرفقتهم هراوات واسلحة بيضاء ومسدسات لسحب مقدمة البرنامج الزميلة هند نزار من الكادر واخذها بالقوة.
وظهر في شريط مصور من قبل الكادر ان المدعو عباس حلاوة تهجم على الكادر واستهان بقوات الشرطة والجيش في المنطقة، غير ان تدخل الاهالي سهل خروج الكادر من مكان الحادث، علماً ان الفصيل نفسه مستمر وحتى اللحظة بإرسال التهديدات لكل من يعمل في القناة في منطقة الطوبجي.
واذ تدين جمعية الدفاع عن حرية الصحافة عدم تدخل القوات الامنية لتوفير الحماية من قبل للفريق الاعلامي، فانها تعتبر انسحاب القوات الامنية من مكان الحادث تخليا واضحا عن مسؤولياتها.
كما تحمل الجمعية تحمل القائد العام للقوات المسلحة مسؤولية حياة الصحفيين في منطقة سيطرة عناصر مسلحة تهدد الكوادر الصحفية دون رادع.
كما وتدعو الجمعية قيادة عمليات بغداد ووزارة الداخلية بتوقيف المدعو عباس حلاوة والكشف عن الفصيل الذي ينتمي له، حفاظاً على سلامة الزملاء في قناة المدى من اي اعتداء قد يطالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *