تعرض 5 طواقم صحفية في مدن كردستان الى الضرب والمنع لعرقلة تغطية الاحتجاجات

23/11/2021

سجلت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق خمسة انتهاكات ضد الكوادر الاعلامية في اربيل والسليمانية ودهوك خلال يومي التظاهرات التي تشهدها مدن الاقليم.
القوات الأمنية في محافظة السليمانية منعت كادر قناة پيام من تغطية الاحتجاجات الطلابية قرب جامعة سليمانية امس الاثنين، فيما اصيب فريق قناة سبيدة باختناقات شديدة جراء استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.
وافاد مراسل قناة پيام في السليمانية راميار عثمان لجميعة الدفاع عن حرية الصحافة في العراق انه كان بصحبة زميله المصور نوزاد محمد حين حوطت عناصر امنية من الاسايش محيط جامعة السليمانية، لإنهاء الاحتجاجات الغاضبة التي نظمها عدد من الطلاب للمطالبة باطلاق مستحقاتهم المتأخرة منذ عام ٢٠١٤، ومنعت الكادر من التصوير.

واضاف ان القوة استخدمت الغاز المسيل للدموع والمسدس الكهربائي لتفريق المحتجين، ما اسفر عن اصابة كادر قناة سبيدة باختناقات شديدة وجروح طفيفة.

وعلمت الجمعية من مراسل قناة NRT في اربيل جومان محمد تعرضه مع زميله المصور محمد اسماعيل للضرب بالهراوات من قبل الاسايش، ومنعه من تغطية الاحتجاجات التي انطلقت نهار اليوم الثلاثاء في اربيل.

كما منعت قوات الشرطة كادر قناة سبيدة من تغطية وقفة تضامنية لطلبة جامعة دهوك، خلال البث المباشر للقناة.

وترفض جمعية الدفاع عن حرية الصحافة اساليب المنع التي تتخذها القوات الامنية في كردستان بحق الطواقم الاعلامية والصحفية، لكونها انتهاكات دستورية فاضحة، و مخالفة لما نصت عليه العهود والمواثيق الدولية التي تتبجح بها سلطات اقليم كردستان.

وتطالب الجمعية رئيس حكومة اقليم كردستان والأجهزة المسؤولة في الاقليم الى الكف عن منع الاعلام من اخذ دوره في نقل ما يدور من احداث على الساحة في الاقليم، ومراعاة مبادئ القانون، واحترام الدستور الكافل لحرية العمل الصحفي.

كما تطالب الجمعية الحكومة الاتحادية للالتفات والتحرك الفوري ازاء الانتهاكات الصحفية في الاقليم، والكف عن غض الطرف عما ارتكبته سلطة الاقليم من قمع واحتجاز وسجن وتهجير بحق الصحفيين.
وتدعو الجمعية المنظمات الاممية والدولية الى اتخاذ موقف من سلطة الاقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *