بيان مشترك لـ 45 منظمة مجتمع مدني متحالفة بشأن الاساليب القمعية ضد الصحفيين

2
يعرب تحالف منظمات المجتمع المدني العراقية عن قلقه البالغ لما آلت اليه الامور في البلد، بعد محاولات تمرير مشروع قانون حرية التعبير والتظاهر السلمي بصيغة تعيد انتاج الدكتاتورية، واغتيال الصحفي الكردي العراقي في دهوك ودات حسين، ومواصلة رئيس هيئة الاعلام والاتصالات صفاء الدين ربيع الضغط على الصحفي منتظر ناصر لنشره معلومات عن صفقات فساد مشبوهة قادها ربيع بمعية احد قياديي حزب الدعوة الاسلامية فيما يتعلق بجولة التراخيص الرابعة للهواتف النقالة.
ان تحالف المنظمات اذ يعلن تضامنه الكامل مع الزميل منتظر ناصر، فانه يستهجن ويدين تصرفات صفاء الدين ربيع الذي يقود هيئة الاعلام والاتصالات منذ ثمانية اعوام بالوكالة، واصراره على التنكيل بالصحفي لنشره المعلومات التي بقت خفية على الجمهور طيلة الفترة الماضية.
كما يطالب التحالف السلطات في اقليم كردستان بالكشف السريع والعاجل عن تفاصيل مقتل الصحفي الراحل ودات حسين، واعلان الجهة التي تقف وراء مقتله، لا سيما وان حالات قتل الصحفيين في كردستان بدأت تتكرر.
ويؤكد التحالف ان موقفه يأتي استنادا لمسيرته في الدفاع عن حرية التعبير التي كفلتها المواثيق الدولية والدستور والتشريعات العراقية، والتي تشكل ركنا اساسيا في المجتمع المدني والنظام الديمقراطي.
وينتهز التحالف الفرصة ليعلن مرة اخرى اصراره على تعديل مشروع قانون حرية التعبير والتظاهر السلمي، بصيغته التي اعدتها المنظمات المتحالفة، وتدعو جميع شرائح الشعب الى الوقوف بوجه من يريد تمرير القانون بمسودته المقيدة للحريات، فضلا عن ضرورة تعديل مواد جرائم النشر(المواد 81 الى 85 ضمن قانون العقوبات العراقي سنة 1969)، والقوانين الاخرى الموروثة من زمن النظام الدكتاتوري السابق، لتعارضها مع الدستور، وعدم انسجامها مع النظام الديمقراطي.

تحالف المنظمات العراقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *