سلطات اقليم كردستان تعتقل مدير مكتب NRT في دهوك ومراسلا صحفيا وتصادر معداتهم

٦/٨/٢٠٢٢

اعتقلت قوة من الاسايش مدير مكتب قناة NRT في دهوك ‘طائف گوران’ ومراسلها الزميل ‘ بريار نيروي’، وصادرت معداتهم الصحفية، مساء امس الجمعة.

وعلمت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق من منسقها في اقليم كردستان ان اعتقال الزملاء جرى، اثناء توجه مدير المكتب والمراسل من مقر القناة لاداء مهامهم، فتفاجأوا بقوة امنية من الاسايش، امام المكتب، توجهت صوبهما واقتادتهما الى سيارات الاسايش بطريقة بوليسية، وصادرت معداتهم الصحفية، مضيفا ان الزميلين مايزالان معتقلان لدى شرطة دهوك، حتى لحظة كتابة هذا البيان.

واضاف المنسق ان العاملين في المكتب، قاموا بمغادرة المقر على الفور، واغلاق ابوابه، خوفا من اعتقالهم.

وعلمت الجمعية من احد العاملين في مقر القناة بدهوك ان المكتب كان تلقى اول امس الخميس، اتصالا هاتفيا من مركز الشرطة، حذروا فيه القناة من تغطية التظاهرات في حال اندلاعها بدهوك.

وتبدي جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق قلقها ازاء تردي احوال الصحفيين وانحسار حرية العمل الصحفي في الاقليم، وتؤشر ارتفاع وتيرة العنف ضدهم.
الجمعية اذ تدين اعتقال الزملاء من قبل سلطات الاقليم، فانها تعد قمع الحراك الشعبي باعتقال الصحفيين وترهيبهم لثنيهم من نقل الوقائع تجاوزا دستوريا صارخا، يتكرر باستمرار في الاقليم وبقية مناطق العراق، وسط صمت الحكومة الاتحادية ورئيس الجمهورية الذي يفترض ان يكون حاميا للدستور، فضلا عن المنظمات الاممية والدولية التي اتخذت من الاقليم محلا لاقامتها بحجة “سقف الحريات المتاح”.

كما تطالب الجمعية السلطات في الاقليم باطلاق سراح الزملاء على الفور، وانهاء اسلوب اعتقال الصحفيين وترهيبهم.
كما تحمل الجمعية الحكومة الاتحادية مسؤولية ما آلت اليه امور حرية العمل الصحفي في عموم البلاد عامة، واقليم كردستان خاصة، بالنظر الى تركز سجناء الصحافة والرأي في محافظة اربيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *